الصحراء المغربية..من يملك الحق يملك القوة..كتاب لعبد الله بوصوف يواجه ماكينة التضليل الجزائري

صدر حديثا للمؤرخ والأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، كتاب جديد، تحت عنوان “الصحراء المغربية.. من يملك الحق يملك القوة”، وهو مؤلف يضم 42 مقالة مرافقة ومناقشة ومتتبعة لتطورات القضية الوطنية.

وحسب ورقة تعريفية بالكتاب توصلت بها وكالة المغرب العربي للأنباء، فإن عنوان المؤلف الذي يقع في 252 صفحة من القطع الكبير، جاء “دالا وعميقا، يكسر أفق الانتظار ويستفز السؤال. فإذا جرت العادة أن يقال إن (من يملك القوة يملك الحق)، فإن بوصوف، وهو يترافع علميا عن مغربية الصحراء، يجدد التأكيد على أن من يملك الحق، هو حتما من يملك القوة”.

وبذلك، يضيف المصدر ذاته، فقد جاء الكتاب موسوما بهذا العنوان الموفق في التعبير عن الدينامية الترافعية التي قادها المغربية تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في شأن ملف الصحراء المغربية.

وباعتبار المغرب صاحب حق، مشهود له بالجغرافيا والتاريخ، فإنه، حسب المؤلف، يملك قوة الإنجاز والفعل، “وهو ما يثير أحقاد أعداء الوحدة الترابية، ويدعو في الآن ذاته إلى تقوية الأداء الترافعي دفاعا عن مغربية الصحراء، بالعودة إلى البحث التاريخي وكل ما تتيحه الآداب والعلوم الإنسانية من شواهد ووثائق غميسة، على أن المغرب كان ولا زال دولة قوية، تمتد إلى أزيد من 12 قرنا مسبوقة بتاريخ من الشموخ الأمازيغي الطويل”.

ويقول بوصوف في كتابه إن “الإسهام في الدفاع عن الوطن ضد كل عدوان أو مجرد تهديد، معناه أن تساهم في تفكيك أطروحة الخصوم والأعداء، ويعني ذلك أن يقتنع الآخرون أننا أصحاب حق بدليل التاريخ والجغرافية، ومن يملك الحق يملك القوة”.

وجاء الكتاب “غنيا بالمعطيات والحقائق التاريخية التي تترافع بنفس علمي رزين عن مغربية الصحراء”، كما جاء مكتوبا “بلغة قوية وجرأة عالية في الرصد والتحليل، مناقشا كل العناصر والعلاقات التي تتدخل في ملف الصحراء المغربية، بدءا من الجزائر التي لم تحفظ الود وبقيت دائما، عبر مؤسستها العسكرية باحثة عن عقدة البطل”.

ويعرض السيد بوصوف في مؤلفه، أيضا، ل”الثورة الهادئة والملهمة لإفريقيا وللمغرب الكبير، فالمغرب لم يغادر إفريقيا يوما، كما كشف آليات التضليل الإعلامي والسياسي للبوليساريو وما حدث في معبر الكركرات، وما تلا ذلك من اعترافات بمغربية الصحراء، آخرها الاعتراف الأمريكي الذي كان بمثابة آخر مسمار في نعش أطروحة الانفصال، ومن يرعاها من جنرالات الجزائر”.

وبذلك، يعد هذا المؤلف “وثيقة تاريخية مهمة، ترافق وتوثق الأحداث والوقائع التي عرفتها قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، فالباحث لا يكتفي بسرد الأحداث، وإنما يعمل على مناقشتها ومواجهة ماكينة التضليل الإعلامي الجزائري بالحجة والدليل، إنه يستعرض الوقائع ويذكرهم بتاريخ أسود من طرد المواطنين العزل واغتصاب الأراضي وزرع الفتنة والانفصال، والتنكر لكل قيم التاريخ المشترك ووحدة الدين واللغة والأصل”.

نشر في زنقة 20 يوم 28 عشت 2021

تعليق واحد

  1. كريم لعراصي

    أحسنت دكتور وفقك الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *